!!!اعلان دستوري

اعلان دستوري في حالة “لا” أو “نعم” !!!

هل سقطنا في الفخ؟؟؟


نفس الخبر بنفس المعنى تقريباً على أكثر من موقع وأكثر من مصدر، أرجو أن تكون صبوراً وإقرأ معي الروابط التالية :
ولو قمت بعمل بحث على الشبكة العنكبوتية ستحصل على أخبار أخرى بنفس المعنى تقريباً، وبتحليل الخبر كما ورد نلاحظ الآتي:
أولاً: فكرة الاعلان الدستوري الذي يضم التعديلات فقط نشرت لأول مرة يوم الخميس 17/3/2011 ، ولم يلتفت لها أحد وقتها في ظل الجدل حول رفض أو قبول التعديلات الذي أصبح طائفياً وقتها. وهذا يثير علامات الاستفهام حول معنى ذكر هذا الأمر قبل الاستفتاء بيومين فقط !
ثانياً: خروج نتيجة الاستفتاء بـ “نعم” كان يعني أحد أمرين : الأول أن يُعاد دستور 1971 للعمل متضمناً التعديلات الجديدة، وفي هذه الحالة يعود الجيش فوراً لثكناته، ويتسلم رئيس المحكمة الدستورية العليا رئاسة البلاد مؤقتاً كنص الدستور، وعمل انتخابات برلمانية ورئاسية (أو العكس) ..الخ ، الأمر الثاني: هو أن يجعل الجيش هذه التعديلات هي وحدها الاعلان الدستوري كما ذكر السيد مساعد وزير الدفاع في الرابطين الثاني والثالث.
ثالثاً: الجديد هو ما ذكره السيد نائب رئيس الوزراء حيث قال أنه سيتم اضافة مواد أخرى للتعديلات لتغطية متطلبات المرحلة القادمة، ويتم وضعها جميعاً في اعلان دستوري، وهنا نسأل:
ما هي هذه الاضافات؟ ولماذا لم يستفتى الشعب عليها؟
إذا كان يمكن إضافة مواد دون استفتاء الشعب؛ فلماذا كان استفتاء 19 مارس، وكان الأحرى أن تصبح لجنة تعديل الدستور هي لجنة وضع الاعلان الدستوري؟!!
لجنة تعديل الدستور لم يتم انتخابها بشكل ديمقراطي بل تم تعيين اعضاءها؛ فلماذا كانت الديمقراطية في الاستفتاء على التعديلات التي نتجت عنها؟
أستنتج من كل ما سبق؛ أن استفتاء 19 مارس تم عمله لأسباب أخرى غير استطلاع رأي الشعب في التعديلات الدستورية، في كل الاحوال كان سيتم اعلان دستوري، وبعض مواده لم يستفتى عليها الشعب، وأنا لا أعرف ماذا يمكن أن يكون السبب الحقيقي لاستفتاء 19 مارس إلا إني بسوء ظن أتوقع أحد الاجابات التالية:
1- تمرير تعديل معين وهو الخاص بشروط رئيس الجمهورية (وإن كان يمكن اضافة ذلك مع المواد التي لم يستفتى عليها الشعب)
2- اختبار مدى قدرة شباب 25 يناير على حشد الناس، ووضعهم في حجمهم الحقيقي بحيث لا تصبح لهم قوة الضغط المتوقعة مع ثورة مثل هذه.
3- القاء طعم للتيارات الاسلامية لاستعراض قوتهم، أو شق صفوفهم بعيداً عن شباب 25 يناير بحيث يتم شق صفوف الثوار، وهذا كان واضحاً بتعيين بعضهم في لجنة التعديلات الدستورية.
4- إظهار صورة ديمقراطية للعالم عن الاستفتاء دون أن يكون الاستفتاء ذو جدوى أصلاً. (وهذا يجعلك تتساءل عن سبب السكوت على فضيحة الاعتداء على البرادعي).
5- أن تكون مجرد تجربة try & error فحين لا توجد خطة واضحة ممكن نجرب شوية.
هل لديك احتمالات أخرى؟ قد يكون هناك اسباب أخرى كثيرة لكن الأكيد أن الاستفتاء علمنا أشياء كثيرة عن واقع الشعب المصري، وحتمية التوعية والانتشار السياسي مستقبلاً، ومقاومة السطحية التي يستغلها تجار الطائفية لترويج بضاعتهم، نحتاج أن نفكر جيداً في شعب مصر، لكي نصنع المستقبل الذي نحلم به لمصر بعيداً عن صفقات السياسة المراوغة.
Advertisements
Comments
One Response to “!!!اعلان دستوري”
  1. basemhanna كتب:

    رغم اني اسوأ ظن منك لكن اعتقد ان جزء من هذه الالغاز يعكس حاله التخبط والفشل الاداري والقانوني الذي ينتاب المجلس العسكري والذي اشترك فيه مؤخرا يحيي الجمل وهو رغم انه قامه قانونيه ولكنه يتصف بضعف الشخصيه ويمكن التحكم فيه بسهوله لكن الاشياء المتفق عليها وسط هذا التخبط هي ارضاء طرفي صفقه الطرف الاول المجلس العسكري الذي يصر ان يبدو طول الوقت انه يريد الرحيل عن السلطه باسرع ما يمكن ولكن الخطوات الدستوريه تجبره علي البقاء والطرف التاني هو الاخوان التي تتملكهم شهوه الظهور والسيطره طول الوقت فحقق المجلس العسكري لهم طلباتهم في التواجد القوي في لجنه تعديل الدستور واختيارهم رئيسها ايضا واسبقيه الانتخابات البرلمانيه لاي خطوه اخري وان يختار البرلمان المتوقع لهم السيطره عليه ايضا لجنه تأسيس الدستور في مقابل ان تتم السيطره علي الشارع واجهاض اي حركه جديده لشباب الثوره

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: