قراءة في مذكرات الفريق سعد الشاذلي عن حرب اكتوبر – 2

هدف التدوينة هو تشجيع القارئ على قراءة الكتاب نفسه والبحث عن الحقائق المخفية في حرب اكتوبر حتى نتعلم منها في بناء مستقبلنا ..

الفصل الثاني :

  •  يتحدث الشاذلي في الفصل التاني عن امكانيات مصر الهجومية وربطها بنقاط الضعف الاسرائيلية وازاي بنى على اساسها خطة واقعية عبقرية ‎
  • عند تولي الفريق الشاذلي رئاسة الأركان كان فيه خطتين دفاعيتين وقام بدراسة المعلومات المتوفرة عن اسرائيل لاعداد خطة هجومية واقعية ‎
  • امكاناتنا العسكرية سنة 1971 :
  • قواتنا الجوية كانت ضعيفة بالمقارنة بقوات جو اسرائيل والدفاع الجوي كان عبارة عن صواريخ SAM وكانت دفاعية اكتر منها هجومية‏
  • كانت قواتنا البرية متكافئة مع العدو لكن خط بارليف والقناة كانوا مشكلة ‎
  • قواتنا البحرية كانت اقوى من بحرية العدو لكن تفوق القوات الجوية عندهم حرمنا من هذه الميزة لأنها كانت تحمي بحريتهم‏
  • دفاعنا الجوي لم يكن كافياً لتغطية كل مناطق تواجد قواتنا البحرية ولذلك كان فيه مناطق شبه مكشوفة ودا أثر على خطة الحرب‏
  • بسبب امكاناتنا الفعلية كانت خطة تدمير قوات العدو في سيناء بالكامل شبه مستحيلة لذلك الخطة كانت عبور القناة-تدمير بارليف ثم الدفاع والتوقف لصد الهجوم المضاد ‏
  • كانت خطة الشاذلي انه بعد عبور بارليف والتحول للدفاع يتم تطوير الهجوم في مرحلة تالية عندما يتم توفر الاسلحة والتدريب المناسب‏
  • بقاء القوات في حدود خط بارليف حتى يمكن توفير اسلحة وتدريب مناسب لمرحلة الهجوم كان هياخد وقت ودا كان نقطة ضعف لاسرائيل كما يلي :‏
  • تعداد اسرائبل كان 3 مليون ولما بتعمل تعبئة عامة بتكون ل 20% من الشعب ودي نسبة عالية جدا ترهق اقتصادها وتشل الحياة اليومية‏
  • الحرب الطويلة المدى نقطة ضعف لاسرائيل لأنها تستحمل خساير السلاح لكن خساير البشر لأ ولذلك دايما كانت بتستعمل اسلوب الحرب الخاطفة
  • اربع عوامل كانت اساس خطة الهجوم المحدود للشاذلي: 1- ضعف القوات الجوية 2-محدودية قدرات الدفاع الجوي SAM ‏3- عدم قدرة اسرائيل على الصمود في حرب طويلة المدى 4- احتياج الجنود الى التدريب على الحرب من خلال الحرب‏
  • عامل قدرة اسرائيل على الصمود تكلمت عنه نأتي إلى قدرات القوات الجوية : تم تدمير القوات الجوية في 56 و 67 على الارض دون معارك‏
  • بسبب ضرب الطائرات على الارض في 56 ،67 تم بناء ملاجئ خرسانة لكن للحماية لكن اثناء القتال الموضوع يعتمد على كفاءة الطيار بشكل كبير‏
  • الاشتباكات الجوية بعد 67 اظهرت تفوق طيران العدو كان الخبراء الروس يلومون الطيارين والطيارون كانوا يلومون الطائرة ميج-21 ‎
  • تفوق طيران العدو لأنه كان دائما من يفرض المواجهة وكان ينتقي افضل طيارين وطيراننا يكون رد فعل بطيارين قد يكونوا حديثي خبرة ‏
  • كانت خبرة الطيار الاسرائيلي في المتوسط 2000 ساعة طيران بينما الطيار المصري خبرته تقل عن 1000 ساعة طيران وطائراتنا اقل كفاءة ‎
  • كان لابد من اسلوب جديد في الطيران: تحاشي المواجهة مع العدو في الوقت والمكان الذي يريده وتوجيه ضربات مفاجئة بدون اشتباك ‎
  • بالنسبة للدفاع الجوي كانت صواريخ SAM ذات قدرة كبيرة وكان طيران العدو يتحاشاها في اختراقاته لكن مداها لا يتجاوز 10-12 كم ‎
  • ولأنه لا يمكن تحريك قوات مشاة في العراء بدون تغطية جوية او حماية دفاع جوي استلزمت الخطة الا يتجاوز تقدم القوات مسافة ال10-12 كم ‎
  • العامل الاخير في الخطة هو تعلم الحرب من خلال الحرب اي ان يكتسب الجنود خبراتهم من خلال حرب حقيقية محدودة استعدادا لحرب اكبر ‎
  •  الحرب الاكبر التي تحتاج امكانيات اكبر وتدريب اكبر يناله الجنود من الحرب المحدودة التي ترفع معنوياتهم كذلك

تفوق سلاح الجو الاسرائيلي كان احد العوامل التي بنيت عليها خطة الهجوم المحدود

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: