قراءة في مذكرات الفريق سعد الشاذلي عن حرب اكتوبر – 3

هدف التدوينة  هو تشجيع القارئ على قراءة الكتاب نفسه والبحث عن الحقائق المخفية في حرب اكتوبر حتى نتعلم منها في بناء مستقبلنا ..

الفصل الثالث :

  • في الفصل الثالث يتحدث الفريق الشاذلي عن تطور الخطة الهجومية خلال الفترة من 1971-1973
  • اقتناع الشاذلي بخطة عبور القناة وتدمير خط بارليف واتخاذ اوضاع دفاعية على مسافة 10-12 كم لحين التجهيز والتدريب للمرحلة التالية.
  • الفريق اول محمد صادق وزير الحربية عارض خطة الشاذلي وكان رأيه خطة هجوم شامل لتحرير كامل سيناء وقطاع غزة.
  • وضّح الشاذلي لصادق اسباب تفضيله خطة الهجوم المحدود وأن الهجوم الشامل يحتاج اسلحة وتدريب قد لا يتوافران قبل سنوات.
  • تم التوصل لحل وسط باعداد خطتين: خطة الشاذلي للهجوم المحدود وخطة أخرى هجوم شامل للاستيلاء على المضايق وكامل سيناء وقطاع غزة.
  • خطة الهجوم الشامل سميت “العملية 41” وكانت بالتعاون مع السوفيت، وخطة الهجوم المحدود سميت “المآذن العالية” وكانت سرية دون علم السوفيت.
  • “العملية 41” تم مناقشتها مع السوفيت ليوفروا السلاح المطلوب لها أما “المآذن العالية” فكانت خطة واقعية علم بها عدد محدود من القادة.
  • تم الانتهاء من الخطتين في اغسطس 71 وفي اكتوبر قام السادات وصادق بمفاوضات مع السوفيت للحصول على اسلحة “العملية 41”.
  • صفقة السلاح لم تغطي كافة متطلبات “العملية 41” وإن كانت وفرت صواريخ SAM6 خفيفة الحركة لكنها لم تكن لتغطي التحرك في كامل سيناء.
  • الاسلحة الروسية لم يكن الجيش ليستوعبها قبل ابريل 72 ومع ذلك كان السادات يدق طبول الحرب وعين نفسه قائد للجيش واعلن 71 عام الحسم!
  • أبلغ الشاذلي لصادق اعتراضه على اسلوب السادات فلو قمنا بالحرب سنُحرم من المفاجأة ولو لم نحارب يمكن ان تقوم اسرائيل بضربة اجهاضية.
  • تعديل مستمر على الخطتين وتغيير اسم “العملية 41” إلى “جرانيت2” وتبقى المآذن العالية هي الانسب للتنفيذ لوجود 3 نقط ضعف في جرانيت2: 1- ضعف القوات الجوية وعدم قدرتها على توفير غطاء جوي للقوات البرية. 2-عدم توفر صواريه SAM6 بالقدر الذي يوفر دفاع جوي كافي. 3- عدم قدرة غالبية العربات على السير خارج الطرق الممهدة مما يجعل ضرب اي عربة منهم سبب لتعطيل باقي العربات.
  • تعيين الفريق احمد اسماعيل وزير للحربية في اكتوبر 72 واقتناعه بخطة المآذن العالية وتحديد ربيع 73 موعد محتمل للهجوم.
  • استنتاج متى سيقوم العدو بالهجوم المضاد رأي الشاذلي انه بعد 36-48 ساعة ومدير المخابرات الحربية توقع بعد 6-8 ساعات ليؤمن نفسه.
  • رأي المخابرات الحربية تسبب في مشكلات وتعديلات للخطة حتى يمكن تفادي الهجوم المضاد الذي لم يحدث فعلياً إلا بعد 42 ساعة.

من اليمين لليسار: الفريق الشاذلي، الرئيس السادات، الفريق اول صادق

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: