قراءة في مذكرات الفريق سعد الشاذلي عن حرب اكتوبر – 4

هدف التدوينة هو تشجيع القارئ على قراءة الكتاب نفسه والبحث عن الحقائق المخفية في حرب اكتوبر حتى نتعلم منها في بناء مستقبلنا ..

الفصل الرابع:

  • يتحدث الشاذلي في الفصل الرابع عن الخطوط العريضة للخطة “بدر” الاسم الجديد لخطة “المآذن العالية” كما يلي:
  • تقوم 5 فرق مشاة(الجيش الثاني والجيش الثالث وقطاع بورسعيد) كل منها مدعم بلواء مدرع بعبور قناة السويس من 5 نقاط واقتحام خط بارليف والتحول للدفاع لصد الهجوم المضاد المتوقع .
  • يتم توسيع وتعميق رأس الكوبري الخاص بكل فرقة بحيث يتوحدون في رأس كوبري واحد بعد 72 ساعة بدون ثغرات بامتداد الشط الشرقي للقناة .
    [حسبما فهمت فإن رأس الكوبري Bridgehead هو تشكيل الجنود الذي يحمي الشاطئ بحيث لا يسمح للعدو بالتسلل وعبور المجرى المائي، وأرجو التصحيح].
  • بعد الوصول لعمق 10-15 كم من الشط يقوم الجنود بحفر الخنادق والاستعداد للدفاع وتستخدم وحدات نقل الافراد الجوية والبحرية لعرقلة تقدم العدو.
  • يشرح الشاذلي مزايا عبور القناة بمواجهة واسعة (اي بامتداد القناة 220كم) حيث ان العبور من منطقة واحدة يتعرض لضربات جوية شديدة، كما أن العبور بالقوات المدافعة المتخندقة غرب القناة يوفر كثيراً من تجميع الجنود ويخفي عمليات تحرك الجنود قبل العبور لأطول فترة ممكنة، وسيضطر العدو لتوزيع هجماته المضادة بطول خط القناة مما يسهل صدها ولو ركز هجومه على فرقة او اثنين باقي الفرق يمكنها تغطية الموقف .
  • ابريل 73: وزير الحربية يبلغ الشاذلي أن السوريين لن يدخلوا الحرب لو علموا اننا سنتقدم 10-15كم فقط شرق القناة ويطلب خطة لتطوير الهجوم.
  • الشاذلي يقوم بتعديل خطة جرانيت2 (الهجوم الشامل) ويدمجها داخل الخطة بدر كمرحلة ثانية تحتاج (وقفة تعبوية) قبل تنفيذها.
    [وقفة تعبوية تعبير عسكري يعني التحرك بعد تغير الظروف التي ادت للتوقف التي ادت للتوقف وقد تستمر لشهور].
  • كان الشاذلي عند عرض الخطة يشرح المرحلة الأولى بشكل مفصل بينما يمر سريعا على المرحلة الثانية ولم يتوقع هو وآخرين ان يطلب تنفيذها.
  • سبتمبر73: اسماعيل يصارح الشاذلي بخوفه من ان يلقى اللوم عليهم في حالة الفشل ويرد الشاذلي بأنه لا يخشى اللوم لثقته في النصر باذن الله.
  • اسماعيل يقترح ان يصدر الرئيس توجيها يحدد فيه مهام القوات المسلحة حتى لا يحدث خلاف مستقبلا ويصدره السادات فعلا في نهاية سبتمبر.
  • السادات يضع جملة “حسب امكانات القوات المسلحة” في توجيهه ليحمّل قادة الجيش اي خطأ ومع ذلك يوقعه الشاذلي: عُلم وسننتصر باذن الله .
  • ذكر السادات الوثيقة في مذكراته وأنها الاولى من نوعها في تاريخ مصر الحديث ويعلل الشاذلي ذلك بوجود شكوك خفية بين السادات وجيشه .
  • يذكر الشاذلي ان وثيقتي التوجيه وأمر القتال المنشورتين صورهما بمذكرات السادات مزورتان لتناقض تاريخهما مع ما التواريخ التي ذكرها السادات بنفس الكتاب.
  • السبب الآخر لتأكيد الشاذلي تزوير الوثيقتين هو أنه وقع على الوثيقتين بنفسه في حين لا يظهر توقيعه على صور الوثائق بكتاب السادات!

خريطة سيناء موضحاً عليها خطة عبور قناة السويس

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: