قراءة في مذكرات الفريق سعد الشاذلي عن حرب اكتوبر – 7

هدف التدوينة هو تشجيع القارئ على قراءة الكتاب نفسه والبحث عن الحقائق المخفية في حرب اكتوبر حتى نتعلم منها في بناء مستقبلنا ..

الفصل السابع:

  • يتحدث الشاذلي في الفصل السابع عن مشكلات العبور وكيف التغلب عليها.
  • التنظيمات العسكرية العادية لم تكن تكفي لعبور القناة بل كان الامر يحتاج لابداع وخيال في الافكار ثم تدريب عملي على ظروف مشابهة للعبور.
  • عبور الموانع المائية لم يكن مشكلة للجيوش الحديثة لكن مانع قناة السويس بما اضافه العدو من تحصينات كان فريد في طبيعته كما يلي:
  • القناة مانع مائي صناعي اجنابه لا تسمح بعبور الدبابات البرمائية– انشاء العدو لسد ترابي بإرتفاع 20م لا يمكن عبور مركبات دون تدمير هذا السد.
  • انشاء خط بارليف على السد الترابي بواقع 35 حصن مدفونة في الارض وتتحمل قصف المدفعية ومنها يمكن ضرب القناة من نقط غير مرئية.
  • كان هناك حوالي 3000 جندي في الحصون و360 دبابة على مسافة من خط القناة وكان التفكير ان تتم مفاجئتهم قبل تحرك الدبابات لصد الهجوم.
  • استخدم العدو السائل المشتعل في خزانات بجوار القناة وهو اخف من الماء فيمكن ضخه على سطح الماء وتحويله لجحيم في زمن قليل.
  • للتغلب على هذه المشاكل تم تجزئتها الى مشاكل صغيرة ليسهل التعامل معها وأولها فتح ثغرات في السد الترابي تسمح بعبور المعدات الثقيلة.
  • كان التفكير هو تفجير السد الترابي واستخدام بولدوزر لرفع التراب ويعيبه احتمالات الخسائر العالية في الافراد وسهولة تدمير البلدوزرات.
  • تم اقتراح وتجربة حل المضخات المائية لفتح الثغرات واثبتت نجاح رائع وتم تطويرها واستيراد مضخات ولم يعرف به العدو قبل الحرب.
  • بالنسبة للسائل المشتعل كان التفكير في محاولة اطفاءها بسعف النخل او تشكيل وحدات اطفاء بحرية وهذا كان يشكل عبء اضافي على القوات.
  • السائل المشتعل له خزانات ومواسير توصله لسطح الماء وفتحات للضخ فيمكن سد الفتحات وتنظيم العبور في غير اتجاه تيار الماء المشتعل.
  • مشكلة احمال جندي المشاة اذ انه سينتظر كثيرا قبل عبور المعدات الثقيلة ويحتاج ان يحمل معه اسلحة مضادة للدبابات AGTW والطائرات SAM7 .
  • يحتاج الجندي ان يحمل ايضا طعام يكفيه ليوم على الاقل والغام مضادة للدبابات لحماية موقعه واقصى مايجب ان يحمله الجندي 25 كجم.
  • تم توزيع الاحمال على افراد المشاة في كل وحدة من 23-30 كجم وتم تصميم شدة ميدانية (وسيلة لحمل المعدات على الجسم) لا تسمح بسقوطها.
  • تم ابتكار عربات الجر لحمل ذخيرة 150كجم وكان الشاذلي اقتبسها من بقايا مخلفات هجوم اسرائيلي وجهزت ليمكنها صعود الساتر الترابي.
  • لابد من توقف الجنود بعد العبور لصد الهجوم المضاد ويتم مساعدتهم بالمدفعية من غرب القناة انتظارا لاقامة الكباري وعبور الدبابات.
  • انضباط ودقة مطلوبين للسيطرة على العبور وتقسيم الجنود الي مجموعتين الاولى تعبر والثانية تنتظر بالمعدات الثقيلة لحين فتح الثغرات.
  • وضع 6 اولويات لعبور الكباري فور اقامتها وكل كتيبة تقسم معداتها الى 6 مجموعات لتنظيم العبور بالاسبقية وبنظام دقيق .
  • تنظيم العبور بالترقيم والجداول والخريطةوالتلقين حتى مستوى الجندي ليحفظ رقم قاربه وموعد عبوره وتكليفاته وتشكيل قيادة خاصة للعبور.
  • قيادة العبور تشكلت من رؤساء اركان الفرق و500 ضابط ولها سلطة تعديل مواعيد العبور حسب تدخل العدو وتم العبور بنجاح صباح 7 اكتوبر.

الفرحة على وجه جندي مصري اثناء العبور

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: