عن فيلسوف العلمانية اتحدث .. !!


العلمانية في مصر مجرد تنظير في الفراغ !!

اعتقدت انني سعيد الحظ بحضور احد ندوات منتدى ابن رشد بحضور فيلسوف العلمانية الاشهر في مصر د.مراد وهبة، العلامة الذي تجاوز الثمانين من عمره قضاها في خدمة الفكر العلماني، والتطلع للتقدم وكان مضطهداً في كل الانظمة الحاكمة، وتم تهميش فكره العلماني في الوقت الذي فـُتحت فيه ابواب الارض والفضاء للفكر المتطرف، هذا الرجل الذي أثّر فيّ كثيراً عندما قرأت كتابه الرائع “جرثومة التخلف” وما اثاره من قضايا فيما بعد على صفحات المصري اليوم خصوصاً رباعيته الشهيرة حول الديمقراطية ..

من خلال حضوري المنتدى كانت لي الملاحظات التالية:

1- من الواضح الانفصال التام بين فيلسوف العلمانية والشارع بدليل اعتماده الكلي على وسائل اعلام معينة في بناء افكاره وفلسفته حول الاحداث الجارية، وهذا ظهر في ترديده المتواصل لمصطلحي : ثورة الشباب وشباب الثورة، وهما مصطلحان يمكن ان نقبلهما من رجل الشارع العادي لكن ليس من فيلسوف بقامة د. مراد وهبة، فمصطلح شباب الثورة واختزال الثورة في الشباب تم اطلاقه بواسطة اجهزة اعلام مبارك لفصل قطاع كبير من الجماهير عن الثورة، ولو كلف د. مراد نفسه أ احد معاونيه بزيارة الميدان لاكتشف ان نسبة كبيرة ممن رابطوا في الميدان تعدوا سن الاربعين عاماً (شباب برضو عديها يعني).

2- ردد د. مراد الفكرة التالية “الجيش حمى الثورة وكان يمكنه اخمادها في 5 دقائق” وهي الفكرة التي ترددها جميع وسائل الاعلام المهادنة للعسكر هذه الايام في الوقت الذي يتصرف فيه العسكر تصرفات بعيدة تماماً عن روح الثورة وعن تنفيذ مطالب الثورة، بالفعل هناك جدل كبير حول فكرة حماية الجيش للثورة بغض النظر عن فكرة امكانية اخماد جيش لثورة شعب وهو مالم يحدث في سوريا مثلاً رغم ان الجيش هناك ناصب الثورة العداء بوضوح منذ مارس الماضي.

3- بنى د.مراد استنتاجات واسعة عن الاصولية الاسلامية وصدامها بالعسكر من خلال الفكرة التالية “الثورة سلمية في الفترة من 25-27 يناير قادها شباب الانترنت العلمانيين، ولم تحمل السلاح وهذا يحدث لأول مرة في ثورة في التاريخ، وفي يوم 28 يناير تدخلت الاصولية الاسلامية لتستخدم العنف ضد منشآت الدولة، ولتقود الثورة فيما بعد” !! وهذا في حد ذاته يؤكد انفصال الفيلسوف عن احداث وارشيف احداث الثورة، ففي ليلة 25 يناير تم فض الاعتصام بعنف رهيب وتم اعتقال عدد كبير من المتظاهرين، وتلا ذلك حوادث قتل متفرقة لشهداء في السويس والاسكندرية خلال يومي 26، 27 يناير ناهيك عن مواجهات الكر والفر المتكرر في محيط شارع 26 يوليو وحول مبنى التلفزيون فالناس لم تنزل للشارع “فجأة” يوم 28 بل هو غضب متراكم منذ 25 يناير ومنذ عشرات السنين التي قادت لـ25 يناير، أما عن الاصولية الاسلامية التي يحمّلها د. مراد مسئولية العنف فإني اتعجب لماذا لم يحمل نفس المسئولية لنظام فاسد بلطجي قمعي سرق روح مصر من داخلها وهل يعني ذلك ان النظام كان اصولي ؟ دين النظام كان الفساد والبلطجة والهه كان المال ولا زال .. النقطة الاهم في هذا الطرح “العجيب” من فيلسوف العلمانية هو انه نسخة “طبق الاصل” من الفكرة التي روج لها اعلام مبارك بكذب وافتراء ان الشباب الطاهر الشريف نزل بمطالب مشروعة من يوم 25-27 يناير لكن من نزل يوم 28 يناير كانوا بلطجية وعملاء وخونة ومنتمين للاسلاميين المتطرفيين … الخ كان النظام يلعب لعبة قذرة باستخدام اعلامه تقوم على فصل الثوار عن الشارع عن طريق تخوينهم وعن طريقة نسبهم الى جماعات متطرفة واعلامنا المتخلف في ذلك اعطى دور البطولة دون مبرر للاسلاميين وهم من شاركوا مثل غيرهم في الاحتجاج ويذكر ارشيف الصحافة ترددهم الواضح في تلك المشاركة، ثم اكمل النظام تصديره للاسلاميين باعتبارهم البديل الوحيد حال رحيله وباكسابهم دور البطولة من خلال: حوار عمر سليمان معهم واكسابهم شرعية بعد ان كانوا جماعة محظورة، ومن خلال حوار مبارك وسليمان انفسهما مع قناة ABC  الامريكية حين قال مبارك ان البديل حال رحيله هم الاخوان، اما عمر سليمان فنسب الثورة وكافة ثورات العرب للاخوان المسلمين مستخدما في حواره الشهير الخطأ اللغوي Brother Muslimhood. اذن د. مراد استخدم نفس تعبيرات واستعان بنفس الاحداث غير الحقيقية التي روج لها اعلام مبارك وهذا امر يثير العجب كيف يصل الاستاذ الى استنتاج صحيح من وقائع ملفقة؟

4-  ينسب د. مراد الى الحركات الاحتجاجية (المليونيات، الاضرابات، الاعتصامات … الخ) الدور الاكبر في تراجع السياحة والاقتصاد وعدم الاستقرار الذي يؤدي لهرب الاستثمارات، أنا اعلم ان فيلسوفنا لا يلوم الاحتجاجات بشكل مباشر فالسبب الاساسي للفوضى وعدم الاستقرار هو غياب الامن عقاباً للناس على الثورة، لكنه في الوقت ذاته لم يطرح المشروع العلماني الذي يمكنه اعادة الاستقرار حتى يمكن انعاش الاقتصاد، فالناس لا تهوى الاحتجاجات وعدم الاستقرار، فما السبب الذي يدعوهم لذلك؟ هل هم مسيّيرين رغماً عنهم بالاصولية ؟ أم ان هناك نظاماً حاكما فاسداً لا زال قائماً وهو يعاقب الشعب يومياً على ثورته باستمرار غياب الامن والتضييق عليه بشتى الطرق؟

5- استنتاجي الشخصي من طرح د. مراد خلال الندوة هو ان الصدام بين الاصولية الاسلامية (قائدة الثورة والاحتجاجات الحالية في رأيه) والعسكر قادم لا ريب، وبالتالي يحتاج مشروع الثورة الاصلي (25-27 يناير في رأيه) الى مشروع فكري فلسفي يبني عليه النهضة القادمة، هذا المشروع سيتبناه من؟ لم يذكر د. مراد ذلك لكن لو تم حسم الصراع الاصولي – العسكري الذي يفترضه للعسكر فهذا يعني ان نرتمي في حضن العسكر كي يحمي مشروع علمانيتنا التي نريد ان نقدمها للمجتمع، وهكذا تأتي العلمانية للناس على مدفع دبابة برعاية بيادة جنرال، كي يكره الناس العلمانية ويحنون للاصولية (التي ستكون وقتها في خانة المدحورين).

اذا كنت منفصلا عن الشارع ولم تشارك الشارع في اي نضال من اجل الحرية فكيف تأتي بعد نجاح النضال لتقدم نفسك باعتبارك الملهم والمنظّر للعلمانية والديموقراطية .. على الاقل اتصل بالشارع جيداً واقرأ الجرائد التي لا تداهن العسكر، يجب أن تصطدم فكرياً بالشارع وتطرح عليه مشروعك ليقتنع أو يرفض، لكن لا تنتظر النظام ليرعى مشروعاً يرفضه الشعب أو على الأقل لا يصدقه. أنا لا أقصد د. مراد بشكل شخصي انما اتحدث عن كل منظّر للعلمانية.

روابط ذات صلة:

د. مراد وهبة، ويكيبيديا

رباعية الديمقراطية: 1- العلمانية

رباعية الديمقراطية: 2- نظرية العقد الاجتماعي

رباعية الديمقراطية: 3- التنوير

رباعية الديمقراطية: 4- الليبرالية

تقرير مراسلة قناة ABC عن لقائها بحسني مبارك يوم 3 فبراير 2011 (انجليزي)

حوار قناة ABC مع عمر سليمان في 6 فبراير 2011 (انجليزي)

Advertisements
Comments
One Response to “عن فيلسوف العلمانية اتحدث .. !!”

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: